حكم سفر البنت بمفردها للعمل

yasma

Moderator
إنضم
نوفمبر 16, 2021
المشاركات
1,000
مستوى التفاعل
33
ما حكم سفر البنت بمفردها للعمل ؟
أجاب الشيخ عويضة عثمان، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية عن السؤال قائلا : إذا كانت بنت تعمل فى مؤسسة وقد فرضت عليها السفر إلى دولة أخرى لعمل بعض الأعمال الخاصة بالشغل فى رفقة آمنة أو ستنزل فى مكان آمن فيجوز ولا مانع من ذلك.
وأكد أمين الفتوى أنه لا مانع من سفر البنت بمفردها، للعمل طالما أن المكان الذى ستكون فيه آمنا وأنها ستقضي عملها وترجع إلى بيتها.

قال الدكتور أحمد ممدوح، أمين الفتوى بدار الإفتاء، إنه يجوز للمرأة أن تسافر بدون مَحرَم بشرط أن يكون خروجها لشيء مشروع واطمئنانها على الأمان في دينها ونفسها وعرضها في سفرها وإقامتها وعودتها، وعدم تعرضها لمضايقاتٍ في شخصها أو دِينها.
أشارت دار الإفتاء إلى ما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم فيما رواه البخاري وغيره عن عَدِي بن حاتم رضي الله عنه أنه قال له: «فإن طالَت بكَ حَياةٌ لَتَرَيَن الظعِينةَ -أي المسافرة- تَرتَحِل مِنَ الحِيرةِ حتى تَطُوفَ بالكَعبةِ لا تَخافُ أَحَدًا إلاّ اللهَ»، وفي رواية الإمام أحمد: «فو الذي نَفسِي بيَدِه لَيُتِمن اللهُ هذا الأمرَ حتى تَخرُجَ الظعِينةُ مِن الحِيرةِ حتى تَطُوفَ بالبَيتِ في غَيرِ جِوارِ أَحَدٍ»
وأوضحت الإفتاء أن في هذا الحديث برواياته أخذ جماعة من الفقهاء المجتهدين جوازَ سفر المرأة وحدها إذا كانت آمنة، وخصصوا بهذا الحديث الأحاديثَ الأخرى التي تُحَرِّم سفر المرأة وحدها بغير مَحرَم؛ فهي محمولة على حالة انعدام الأمن التي كانت من لوازم سفر المرأة وحدها في العصور المتقدمة.
ولفتت إلى إجازة جمهور الفقهاء للمرأة في حج الفريضة أن تسافر بدون محرم إذا كانت مع نساء ثقات أو رفقة مأمونة، واستدلوا على ذلك بخروج أمهات المؤمنين رضي الله عنهن بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم للحج في عهد عمر رضي الله عنه وأرسل معهن عثمان بن عفان ليحافظ عليهن رضي الله عنه