الفرق بين النصيب والكفل

yasma

Moderator
إنضم
نوفمبر 16, 2021
المشاركات
1,000
مستوى التفاعل
33
ما الفرق بين (النصيب) و ( الكفل ) في سورة النساء

من حيث المعنى ودلالة استخدامهما في القرآن؟

للدكتور فاضل السامرائى:
___________________________

قال تعالى في سورة النساء :--
(مَّن يَشْفَعْ شَفَاعَةً حَسَنَةً يَكُن لَّهُ نَصِيبٌ مِّنْهَا وَمَن يَشْفَعْ شَفَاعَةً سَيِّئَةً يَكُن لَّهُ كِفْلٌ مِّنْهَا وَكَانَ اللّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ مُّقِيتاً {85})
من معاني الكفل في اللغة النصيب المساوي ومنها المِثل.
أما النصيب فهو مُُطلق والنصيب عام صغير وكبير وأكبر وليس له شيء محدد.

وفي القرآن الكريم استخدمت كلمة كفل عند ذكر السيئة
(له كفل منها)
لأن السيئات تُجزى بقدرها ولا يزيد عليها ...
بدليل قوله تعالى :--
(ومن عمل سيئة فلا يُجزى إلا مثلها

أما الحسنة فتضاعف وتتسع وتعظم وقد تكون عشرة أضغاف وقد تكون أكثر ولم يحدد أنها مثلها لذا جاءت كلمة نصيب مع الحسنات لأن الحسنة لها نصيب أكثر من السيئات.

فلما قال الشفاعة الحسنة قال يكن له نصيب منها ليس مثلها وإنما أعلى منها لأن الحسنة بعشر أمثالها ...
(مَن جَاء بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ خَيْرٌ مِّنْهَا (89) النمل)

أما السيئة فمثلها ...
(مَنْ عَمِلَ سَيِّئَةً فَلَا يُجْزَى إِلَّا مِثْلَهَا (40) غافر)
فاستعمل الكفل للشفاعة السيئة واستعمل النصيب مع الشفاعة الحسنة لأنها قد تكون عشر أمثالها

أما ما قاله بعض اللغويين أن النصيب في الأمور الحسنة والكفل في الأمور السيئة فهذا غير صحيح ...
لأن الله تعالى قال :--
(يُؤْتِكُمْ كِفْلَيْنِ مِن رَّحْمَتِهِ (28) الحديد)
وقال :--
(فَهَلْ أَنتُم مُّغْنُونَ عَنَّا نَصِيبًا مِّنَ النَّارِ (47) غافر)
لكن الكفل من معانيه المِثل ولذلك استعمله مع السيئة،
يقول كفلين أي مثلين والأجر يضاعف.

 

yasma

Moderator
إنضم
نوفمبر 16, 2021
المشاركات
1,000
مستوى التفاعل
33

قال ابن القيم - رحمه الله تعالى - بعد أن ساق كلامًا عن الشفاعة " فإن لفظ الكفل يُشعر بالحمل والثقل، ولفظ النصيب يُشعر بالحظ الذي ينصبُ طالبه في تحصيله، وإن كان كلٌ منهما يستعمل في الأمرين عند الانفراد، ولكن لمّا قرن بينهما؛ حسن اختصاص حظ الخير بالنصيب، وحظ الشر بالكفل". روضة المحبين (430).