الزهد من مكر الشيطان

Admin

Administrator
طاقم الإدارة
المحلاوي
إنضم
نوفمبر 16, 2021
المشاركات
608
مستوى التفاعل
104

لم أتخيل أو أتصور أن يكون الزهد في أغلب الأحوال من مكر وحيل الشيطان ، حتى قرأته من قول ابن الجوزي في صيد الخاطر .

الزهد قد يكون من حيل الشيطان


يقول ابن الجوزي في صيد الخاطر :
وربما تكلم الشيطان على لسان بعض المشايخ الذين يقتدي بهم التائب؛ فيقول له: اخرج من مالك! وادخل في زمرة الزهاد ! ،
ومتى كان لك غداء أو عشاء، فلست من أهل الزهد، ولا تنال مراتب العزم،
وربما كرر عليه الأحاديث البعيدة عن الصحة، والواردة على سبب ولمعنى ؛
فإذا أخرج ما في يده، وتعطل عن مكاسبه، عاد يعلق طمعه بصلة الإخوان، أو يحسن عنده صحبة السلطان؛ لأنه لا يقوى على طريق الزهد والترك إلا أيامًا، ثم يعود الطبع، فيتقاضى مطلوباته، فيقع في أقبح مما فر منه، ويبذل أول السلع في التحصيل دينه وعرضه، ويصير متمنْدَلًا به (من المنديل فيصبح في الايدي يُمْسح به الأقذار) ، ويقف في مقام اليد السفلى.​


- ولو أنه نظر في سير الرجال ونبلائهم، وتأمل صحاح الأحاديث عن رؤسائهم، لعلم أن الخليل عليه الصلاة والسلام كان كثير المال حتى ضاقت بلدته بمواشيه، وكذلك لوط عليه الصلاة والسلام، وكثير من الأنبياء عليهم الصلاة والسلام، والجم الغفير من الصحابة.

وإنما صبروا عند العدم، ولم يمتنعوا عن كسب ما يصلحه، ولا من تناول المباح عند الوجود.
وكان أبو بكر رضي الله عنه يخرج للتجارة والرسول صلى الله عليه وسلم حي، وكان أكثرهم يخرج فاضل ما يأخذ من بيت المال، ويسلم من ذل الحاجة إلى الإخوان.

وقد كان ابن عمر لا يرد شيئًا، ولا يسأل.

- وإني تأملت على أكثر أهل الدين والعلم هذه الحال، فوجدت العلم شغلهم عن المكاسب في بداياتهم، فلما احتاجوا إلى قوام نفوسهم ذلوا، وهم أحق بالعز.

- وقد كانوا قديمًا يكفيهم بيت المال فضلات الإخوان، فلما عدمت في هذا الأوان، لم يقدر متدين على شيءٍ إلا ببذل شيء من دينه، وليته قدر، فربما تلف الدين، ولم يحصل له شيء.

- فالواجب على العاقل أن يحفظ ما معه، وأن يجتهد في الكسب ليربح مداراة ظالم أو مداهنة جاهل، ولا يلتفت إلى ترهات المتصوفة، الذين يدعون في الفقر ما يدعون، فما الفقر إلا مرض العجزة، وللصابر على الفقر ثواب الصابر على المرض، اللهم إلا أن يكون جبانًا عن التصرف، مقتنعًا بالكفاف؛ فليس ذلك من مراتب الأبطال، بل هو من مقامات الجبناء الزهاد.

وأما الكاسب ليكون المعْطِي لا المُعْطَىَ ، والمتصدق لا المتصدق عليه، فهي من مراتب الشجعان الفضلاء،
ومن تأمل هذا، علم شرف الغنى، ومخاطرة الفقر .
 

yasma

Moderator
إنضم
نوفمبر 16, 2021
المشاركات
2,080
مستوى التفاعل
105
لم أتخيل أو أتصور أن يكون الزهد في أغلب الأحوال من مكر وحيل الشيطان ، حتى قرأته من قول ابن الجوزي في صيد الخاطر .
استندوا على ايات واحاديث كتير فى الزهد ولكن المؤمن كيس فطن والاسلام دين العقل والعلم الحمد لله
 
أعلى أسفل
}