لا أخلع قيمصا ألبسنيه الله

Admin

Administrator
طاقم الإدارة
كل ملوك وحكام العرب يقولونها:(لا أخلع قيمصا ألبسنيه الله )

"ما كنت لأخلع رداء سربلنيه الله" جملة قالها الخليفة ذوالنورين عثمان بن عفان، رضى الله عنه، في وجه معارضيه،
أعتبرها أخطر جملة قيلت في فترة الفتنة الكبرى، مفهومها ودلالتها هي التي غيرت تاريخ المسلمين وجعلته منذ تلك اللحظة ساحة معركة لمذاهب متقاتلة متطاحنة، كل مذهب يدعى أنه الفرقة الناجية، والباقى الذي يتجاوز أحياناً السبعين فرقة في بعض المصادر السنية هو من الفرق الضالة!

المفهوم خطير، وقد تسبب في تعطيل وإعاقة التفاعلات السياسية الإيجابية المثمرة التي من المفروض أن تدفع وترتقى بالمجتمع الإسلامى. المعنى هو أن الحكم رداء ربانى وتكليف إلهى،
وأى محاولة اعتراض هي بالضرورة اعتراض على الإله نفسه الذي كلف والذى ألبس والذى جعل الحاكم وكيله وظله على الأرض، واعترض بقى على ربنا!!
سيصرخ بها المؤيد والمتحمس والمنافق والمستفيد والوريث والقريب، بداية شق عصا الأمة وتجانسها،

جملة هي حجر أساس تأليه الحاكم الذي لا يُسأل عما يفعل ولا يُحاسب عما يقترف،

جملة قالتها قامة رفيعة لها أسبقية وأفضلية ومكانة.،هذه المكانة لم يختلف عليها أحد على المستوى الإنسانى، ولكن عندما دخلت السياسة وأصبح على المحك، عندما صارت الشخصية والقامة تحاسب سياسياً تم الخلط بين المكانة الدينية والإنجاز السياسى، وهنا كانت المشكلة وبدأت الفتنة،
السياسة مصالح، وأحياناً يتغلب فيها الهوى الشخصى والضعف الإنسانى، خاصة عندما يفتقر الحكم للنظام المؤسسى المنضبط القائم على الكفاءة والمواطنة وليس على العشائرية والمجاملة،

انقسم المسلمون إلى عدة فرق، منها من كان يتخيل بصدق أنه يخدم الدين، ومنها من كان يتاجر بالقضية وبالقميص الغارق في الدم من أجل مكاسب سياسية وملك عضوض، سالت الدماء في الجمل وصفين، صرخ البعض: طلحة أحق. لا علىٌّ أحق. لا معاوية هو الذي سيأخذ بالثأر،
العدنانيون أم الكنعانيون، المهاجرون أحق أم الأنصار؟!
طفت على السطح خلافات قديمة لم تكن قد حُسمت، وانفتحت جراح لم تكن قد اندملت بل أُغلقت على صديد، تقاتل المسلمون وفيهم الصحابة والمبشرون الذين واجهوا بعضهم البعض ورفعوا السيوف في وجوه رفاق الجهاد وإخوة الماضى المشرق الذي لم تمر عليه سوى سنوات قليلة.

نظرية الحكم الرداء وعبارة السربلة الإلهية التي خلطت الدين بالسياسة كانت أول عصا توضع في تروس العجلة الإسلامية وتجعل قطار تاريخنا يخرج عن القضبان وتنفصل عرباته إلى لافتات متناحرة ومذاهب متشاحنة يتربص كل منها بالآخر،

جملة كانت عابرة ولكنها عبرت السنين والقرون والقارات لتستقر كالرصاصة في قلب وكبد وعقل الأمة، ويموت في سبيلها عشرات الآلاف من المسلمين ما بين مفخخ ومفجر ومبتور ومبقور وغارق ومارق ومشوى على طريقة داعش، أو مذبوح على سنة البغدادى والزرقاوى والظواهرى
خالد منتصر – المصري اليوم /2015 م - https://www.almasryalyoum.com/news/details/804494
 

Admin

Administrator
طاقم الإدارة
في تاريخ الطبري في قصة مقتل عثمان :
أنهم وجدوا في الكتاب : " بسم الله الرحمن الرحيم . أما بعد فإذا قدم عليك عبد الرحمن بن عديس فاجلده مائة جلدة واحلق رأسه ولحيته وأطل حبسه حتى يأتيك أمري وعمرو بن الحمق فافعل به مثل وسودان بن حمران مثل ذلك وعروة بن النباع الليثي مثل ذلك "
فلما كلمه المصريون في ذلك قال :
والله ما كتبت ولا أمرت ولا شوورت ولا علمت
فقال المصريون : فمن كتبه ؟ . قال : لا أدري . قال : أفيجترأ عليك فيبعث غلامك وجمل من صدقات المسلمين وينقش على خاتمك ويكتب إلى عاملك بهذه الأمور العظام وأنت لا تعلم ؟ قالوا : فليس مثلك بولي . اخلع نفسك من هذا الأمر كما خلعك الله منه قال : لا أخلع قيمصا ألبسنيه الله عز و جل ( 3 ) [ ص 168 ]

روى الترمذي في جامعه :
حدثنا محمود بن غيلان، قال: حدثنا حجين بن المثنى، قال: حدثنا الليث بن سعد، عن معاوية بن صالح، عن ربيعة بن يزيد، عن عبد الله بن عامر، عن النعمان بن بشير، عن عائشة، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: يا عثمان إنه لعل الله يقمصك قميصا، فإن أرادوك على خلعه فلا تخلعه لهم. وفي الحديث قصة طويلة.
قال : هذا حديث حسن غريب.

ورواه الحاكم في مستدركه قال: أخبرني عبد الله بن الحسين القاضي بمرو، ثنا الحارث بن أبي أسامة، ثنا موسى بن داود الضبي، ثنا الفرج بن فضالة، عن محمد بن الوليد الزبيدي، عن الزهري، عن عروة، عن عائشة رضي الله عنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لعثمان: «إن الله مقمصك قميصا، فإن أرادك المنافقون على خلعه فلا تخلعه»
هذا حديث صحيح عالي الإسناد ولم يخرجاه "
[التعليق من تلخيص الذهبي: أنّى له الصحة ومداره على فرج بن فضالة )
 
أعلى