حديث النوم أخو الموت

Admin

Administrator
طاقم الإدارة
%D9%88%D9%81%D8%A7%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%A7%D8%A6%D9%85.jpg



قال الهيثمي في مجمع الزوائد (10/ 415) رواه الطبراني في الأوسط والبزار (3517) -ورجال البزار رجال الصحيح- من حديث جابر رضي الله عنه.

لا نوم في الجنة :

أخرجه البيهقي وصححه الألباني من الجامع الصغير " النومُ أخو الموتِ ، ولا يموتُ أهلُ الجنَّةِ " .

أي إنَّ أهل الجَنَّة لم يُكتَبْ عليهم المَوتُ ولأنَّ النَّومَ أخو المَوت فكذلك لم يُكتَبْ عليهم النَّومُ.
وفاة الروح عند النوم :

وعن حذيفة بن اليمان، قال: كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا أوى إلى فراشه، قال: «باسمك أموت وأحيا»
وإذا قام قال: «الحمد لله الذي أحيانا بعد ما أماتنا وإليه النشور»


قال أبو إسحاق الزجاج: النفس التي تفارق الإنسان عند النوم هي التي للتمييز ، والتي تفارقه عند الموت هي التي للحياة وهي التي يزول معها التنفس، وسمي النوم موتا لأنه يزول معه العقل والحركة تمثيلا وتشبيها.
وقال القرطبي في المفهم: النوم والموت يجمعهما انقطاع تعلق الروح بالبدن وذلك قد يكون ظاهرا وهو النوم ولذا قيل النوم أخو الموت وباطنا وهو الموت فإطلاق الموت على النوم يكون مجازا لاشتراكهما في انقطاع تعلق الروح بالبدن
وَهُوَ الَّذِي يَتَوَفَّاكُمْ بِاللَّيْلِ :

قال تعالى في كتابه العزيز ( وَهُوَ الَّذِي يَتَوَفَّاكُمْ بِاللَّيْلِ وَيَعْلَمُ مَا جَرَحْتُمْ بِالنَّهَارِ ثُمَّ يَبْعَثُكُمْ فِيهِ لِيُقْضَى أَجَلٌ مُسَمًّى ثُمَّ إِلَيْهِ مَرْجِعُكُمْ ثُمَّ يُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ ) الأنعام 60
قال ابن جرير الطبري : يقول تعالى ذكره لنبيه صلى الله عليه وسلم: وقل لهم، يا محمد، والله أعلم بالظالمين، والله هو الذي يتوفى أرواحكم بالليل فيقبضها من أجسادكم
قال القرطبي :واستوفيته، إذا أخذته أجمع. ويقال: إن الروح إذا خرج من البدن في المنام تبقى فيه الحياة، ولهذا تكون فيه الحركة والتنفس، فإذا انقضى عمره خرج روحه وتنقطع حياته، وصار ميتا لا يتحرك ولا يتنفس.

كما قال الله عز وجل في سورة الزمر (اللَّهُ يَتَوَفَّى الْأَنْفُسَ حِينَ مَوْتِهَا وَالَّتِي لَمْ تَمُتْ فِي مَنَامِهَا فَيُمْسِكُ الَّتِي قَضَى عَلَيْهَا الْمَوْتَ وَيُرْسِلُ الْأُخْرَى إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ</B></COLOR>
<COLOR color="#408000"><B>)[/size]
 
أعلى