معنى لَوْ كُنْتُ أَعْلَمُ الْغَيْبَ

yasma

Moderator

النفعُ والضّرُّ والغيب لله

قال تعالى

(قُلْ لَا أَمْلِكُ لِنَفْسِي نَفْعًا وَلَا ضَرًّا إِلَّا مَا شَاءَ اللَّهُ وَلَوْ كُنْتُ أَعْلَمُ الْغَيْبَ لَاسْتَكْثَرْتُ مِنَ الْخَيْرِ وَمَا مَسَّنِيَ السُّوءُ)
الأعراف 188 .
الله في ذاته عليم قدير ، والمخلوقات في ذاتها جاهلة ضعيفة ،
هذا هو الأصل وقاعدة الكون، ومفتاح كل مسألة واشكال.
ولولا أن الله قد أعلم مخلوقاته بعض العلم وظلت جاهلة على طبيعتها ما جاز أن يكلفها الله بشيء ،
ولولا أن جعل علم مخلوقاته والقدرة بقدر معين ومقيد، فكانا مطلقا وبلا حدود ما اجتمع اثنان من مخلوقاته ، فحاجة البعض للآخر هي سبب وجود الأسر والجماعات والمجتمعات .
معنى الغيب :الغيب، وهو جميع ما غاب عن العيون أو القلوب ، سواء أكان في الماضي والحاضر والمستقبل .
وهي أحوال ما في الكون من أمم من ملائكة ونجوم وأجرام وافلاك وجن وانس وحيوان وطير ونبات وجبال وأنهار وبحار، وما يحدث لها من ميلاد وموت، وحركة وسكون .
وأكثر ما يراد بالغيب هو الآجال المقدرة ، مثل متى الساعة ؟ ومتى ينزل المطر ومقدار الأرزاق؟ وما سيكون في الأرحام ؟ وأعمار المخلوقات .

(قُلْ لَا أَمْلِكُ لِنَفْسِي نَفْعًا وَلَا ضَرًّا إِلَّا مَا شَاءَ اللَّهُ )

والله قدّر حدودا لخلقه في خلقه ، فلا يستطيع انس ولا جن ولا ولا دابة ولاغيرها ، في نفع أحد أو نفع نفسها ، أو ضر أحد،الا ما أذن الله فيه ويسر ،
لكن الله لمّا مَيّز بعض خلقه من قدرات وعلوم كالرسل من الملائكة والبشر، والأولياء والملوك ، افتتن الناس بهم
فأمر الله تعالى نبيه صلى الله عليه وسلم أن يقول لهم
(قُلْ لَا أَمْلِكُ لِنَفْسِي نَفْعًا وَلَا ضَرًّا إِلَّا مَا شَاءَ اللَّهُ) ،
ومثلها في الحديث الشريف:
(واعلم أن الأمة لو اجتمعت على أن ينفعوك بشيء لم ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله لك، ولو اجتمعوا على أن يضروك بشيء لم يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك...)
كما ان الخلق لا تعلم الغيب إلا بقدر ما حدده الله ، فقال تعالى (ذَلِكَ مِنْ أَنْبَاءِ الْغَيْبِ نُوحِيهِ إِلَيْكَ) آل عمران ، وقال (عَالِمُ الْغَيْبِ فَلَا يُظْهِرُ عَلَى غَيْبِهِ أَحَدًا إِلَّا مَنِ ارْتَضَى مِنْ رَسُولٍ) الجنّ .
أما الغيب المطلق فهو لله رب العالمين .

(وَلَوْ كُنْتُ أَعْلَمُ الْغَيْبَ لَاسْتَكْثَرْتُ مِنَ الْخَيْرِ وَمَا مَسَّنِيَ السُّوءُ )
يخبر الله عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه لو كان يعلم الغيب لعمل بحسب ما يأتي ولاستعد لكل شيء استعداد من يعلم قدر ما يستعد له،
وهذا لفظ عام في كل شيء،
لكن بعض الناس خصص هذا ، فقال ابن جريج ومجاهد: لو كنت أعلم أجلي لاستكثرت من العمل الصالح .
وقالت فرقة: أوقات النصر لتوخيتها،
وحكى مكي عن ابن عباس أن معنى لو كنت أعلم السنة المجدبة لأعددت لها من المخصبة.
وقال القاضي أبو محمد: وألفاظ الآية تعم هذا وغيره، ذكره ابن عطية في تفسيره .

وقال الرازي :
اعلم أن القوم لما طالبوه بالإخبار عن الغيوب وطالبوه بإعطاء الأموال الكثيرة والدولة العظيمة ذكر أن قدرته قاصرة وعلمه قليل، وبين أن كل من كان عبدا كان كذلك والقدرة الكاملة والعلم المحيط ليسا إلا لله تعالى،
فالعبد كيف يحصل له هذه القدرة، وهذا العلم ؟
والتقدير: ولو كنت أعلم الغيب لاستكثرت من تحصيل الخير، ولاحترزت عن الشر حتى صرت بحيث لا يمسني سوء.
ولما لم يكن الأمر كذلك ظهر أن علم الغيب غير حاصل عندي، ولما بيّن بما سبق أنه لا يقدر إلا على ما أقدره الله عليه، ولا يعلم إلا ما أعطاه الله العلم به .اهــ

فأمر الله تعالى نبيه صلى الله عليه وسلم أن يقول لهم
(قُلْ لَا أَمْلِكُ لِنَفْسِي نَفْعًا وَلَا ضَرًّا إِلَّا مَا شَاءَ اللَّهُ) ،
ومثلها في الحديث الشريف:
(واعلم أن الأمة لو اجتمعت على أن ينفعوك بشيء لم ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله لك، ولو اجتمعوا على أن يضروك بشيء لم يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك...)
كما ان الخلق لا تعلم الغيب إلا بقدر ما حدده الله ، فقال تعالى (ذَلِكَ مِنْ أَنْبَاءِ الْغَيْبِ نُوحِيهِ إِلَيْكَ) آل عمران ، وقال (عَالِمُ الْغَيْبِ فَلَا يُظْهِرُ عَلَى غَيْبِهِ أَحَدًا إِلَّا مَنِ ارْتَضَى مِنْ رَسُولٍ) الجنّ .
أما الغيب المطلق فهو لله رب العالمين .
(وَلَوْ كُنْتُ أَعْلَمُ الْغَيْبَ لَاسْتَكْثَرْتُ مِنَ الْخَيْرِ وَمَا مَسَّنِيَ السُّوءُ ) يخبر الله عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه لو كان يعلم الغيب لعمل بحسب ما يأتي ولاستعد لكل شيء استعداد من يعلم قدر ما يستعد له،

وهذا لفظ عام في كل شيء،
لكن بعض الناس خصص هذا ، فقال ابن جريج ومجاهد: لو كنت أعلم أجلي لاستكثرت من العمل الصالح .
وقالت فرقة: أوقات النصر لتوخيتها،
وحكى مكي عن ابن عباس أن معنى لو كنت أعلم السنة المجدبة لأعددت لها من المخصبة.
وقال القاضي أبو محمد: وألفاظ الآية تعم هذا وغيره، ذكره ابن عطية في تفسيره .
وقال الرازي :

اعلم أن القوم لما طالبوه بالإخبار عن الغيوب وطالبوه بإعطاء الأموال الكثيرة والدولة العظيمة ذكر أن قدرته قاصرة وعلمه قليل، وبين أن كل من كان عبدا كان كذلك والقدرة الكاملة والعلم المحيط ليسا إلا لله تعالى،
فالعبد كيف يحصل له هذه القدرة، وهذا العلم ؟
والتقدير: ولو كنت أعلم الغيب لاستكثرت من تحصيل الخير، ولاحترزت عن الشر حتى صرت بحيث لا يمسني سوء.
ولما لم يكن الأمر كذلك ظهر أن علم الغيب غير حاصل عندي، ولما بيّن بما سبق أنه لا يقدر إلا على ما أقدره الله عليه، ولا يعلم إلا ما أعطاه الله العلم به .اهــوقال الرازي :اعلم أن القوم لما طالبوه بالإخبار عن الغيوب وطالبوه بإعطاء الأموال الكثيرة والدولة العظيمة ذكر أن قدرته قاصرة وعلمه قليل، وبين أن كل من كان عبدا كان كذلك والقدرة الكاملة والعلم المحيط ليسا إلا لله تعالى،

فالعبد كيف يحصل له هذه القدرة، وهذا العلم ؟
والتقدير: ولو كنت أعلم الغيب لاستكثرت من تحصيل الخير، ولاحترزت عن الشر حتى صرت بحيث لا يمسني سوء.
ولما لم يكن الأمر كذلك ظهر أن علم الغيب غير حاصل عندي، ولما بيّن بما سبق أنه لا يقدر إلا على ما أقدره الله عليه، ولا يعلم إلا ما أعطاه الله العلم به .اهــ
قلت : هذا في حق النبي رسول الله وحاله في جلب النفع ودفع الضر وعلم الغيب ، فما بالك بحال من دونه من البشر ؟


لطيفة في علم الغيب قلت ظاهر قوله (وَلَوْ كُنْتُ أَعْلَمُ الْغَيْبَ لَاسْتَكْثَرْتُ مِنَ الْخَيْرِ وَمَا مَسَّنِيَ السُّوءُ) يوحي بامكانية تغيير الغيب في عالم الشهادة ، سواء على يد الخلق كما ذكر هنا أو حين قال (قُلْ لَنْ يَنْفَعَكُمُ الْفِرَارُ إِنْ فَرَرْتُمْ مِنَ الْمَوْتِ أَوِ الْقَتْلِ وَإِذًا لَا تُمَتَّعُونَ إِلَّا قَلِيلًا ) الأحزاب 16 ،
 
التعديل الأخير بواسطة المشرف:
أعلى