ضرب الزوجات

م/محسن

عضو مميز
AVvXsEh6B059PwyflNquqUX856YFHIKrR5ghP9kFVchoQ3pYdF3myUcLPSXIoUsA9EIk7oixmsSia8aOzS7ZWu7APphTte4hGMxfTPlgtD7fjib7SJwlPbmxmt8tDC-gGcK6I5QU5lOGxKb-csfznr65o8pDfSgNs7fSaNyc9P1Cf0C0Zw0gRjFrl7YoZQuppg=s320

عنف الشريك الحميم:
أو الارهاب الحميم (intimate terrorism)

يزعمون أن المرأة تتعرض للعنف في الشرق ، وأن الاسلام يهين المرأة والقرآن يبيح ضربها ، وان الرجل يستخدم القرآن لضرب المرأة ، حسنا، فلماذا اذن تضرب الزوجة في أمريكا واوربا ؟
ففي دراسة ذكرت أنه يتراوح عدد النساء اللاتي يتعرضن للعنف من قِبل شركائهن في الولايات المتحدة الأمريكية ما بين مليونين إلى ستة ملايين سنويًا،
وبلغت نسبة النساء اللاتي قًدمن إلى الطوارئ بسبب جروح متعلقة بالعنف الأسري مابين 25% إلى 30%، وأكثر من 1000 امرأة في عام 2004 قُتلت على يد زوجها أو خليلها .
الناشر :(Boston : Northeastern University Press ; Hanover [N.H.] : Published by University Press of New England, ©2008.
والضرب قانوني في وست فرجينيا الأمريكية :
من القانوني أن تضرب زوجتك ما دام يتم ذلك علانية يوم الأحد في قانون الولاية .
It is legal to beat your wife so long as it is done in public on Sunday

الضرب عند فقهاء المسلمين :


سئل الشيخ ابن باز عن ضرب التلاميذ
فأجاب : لا بأس في ذلك ؛ فالمعلم والمعلمة والوالد كل منهم عليه أن يلاحظ الأولاد ، وأن يؤدب من يستحق التأديب إذا قصَّر في واجبه حتى يعتاد الأخلاق الفاضلة وحتى يستقيم على ما ينبغي من العمل الصالح ، ولهذا ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال :
" مروا أولادكم بالصلاة لسبع واضربوهم عليها لعشر وفرِّقوا بينهم في المضاجع " ،

فالذَّكر يُضرب والأنثى كذلك إذا بلغ كل منهم العشر وقصَّر في الصلاة ، ويؤدَّب حتى يستقيم على الصلاة ، وهكذا الواجبات الأخرى في التعليم وشئون البيت وغير ذلك ، فالواجب على أولياء الصغار من الذكور والإناث أن يعتنوا بتوجيههم وتأديبهم لكن يكون الضرب خفيفاً لا خطر فيه ولكن يحصل به المقصود .
" مجموع فتاوى الشيخ ابن باز "
وينبغي التنبه إلى أنه لا يجوز للمعلم أن يقسوَ في ضربه ولا أن يزيد على عشرة أسواط إلا أن يتعدى الطالب على شرع الله ، أما فيما يتعلق بدراسته وتحضيره لها : فلا ينبغي له أن يزيد على ذلك القدر .
عن أبي بردة الأنصاري أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " لا يُجلد أحدٌ فوق عشرة أسواط إلا في حد من حدود الله " .
رواه البخاري ومسلم /
وفي رواية للبخاري :
" لا عقوبة فوق عشر ضربات إلا في حدٍّ من حدود الله " .
قال ابن القيم – رحمه الله - :
فقوله صلى الله عليه وسلم : " لا يضرب فوق عشرة أسواط إلا في حد من حدود الله ". يريد به الجناية التي هي حق لله .
فإن قيل: فأين تكون العشرة فما دونها إذ كان المراد بالحد الجناية ؟ .
قيل : في رب الرجل امرأته وعبده وولده وأجيره , للتأديب ونحوه , فإنه لا يجوز أن يزيد على عشرة أسواط ; فهذا أحسن ما خُرِّج عليه الحديث . اهـ. " إعلام الموقعين " .

وليس الضرب هو الطريقة الوحيدة لحث الطالب على المذاكرة ،
وإنما ينبغي أن يجمع المدرس بين الترغيب والترهيب على حسب ما يراه يؤدي إلى المصلحة المقصودة ، فيثني على الطالب الجيد ويشجعه عن طريق الهدايا والجوائز وإعطائه درجات عالية لمشاركته وحرصه ،
ويخوف الطالب المقصر بالضرب تارة وبالحرمان من بعض الدرجات تارة
وبالتعنيف بالكلام تارة أخرى أو باستدعاء ولي أمره ونحو ذلك .
وينبغي أن يكون قصد المدرس مصلحة الطالب لا مجرد العقاب .


وعاشروهن بالمعروف

ضرب الزوجة الناشز :
يعتقد كثير من الناس أن لكل واحد من الرجال الحق في ضرب زوجته ، وهذا خطأ كبير ،

فالضرب الذي أباحه الله عز وجل ليس لعامة الزوجات بل هو خاص بالزوجة الناشز : وهي السيئة العشرة ،العاصية لزوجها ، المتعالية عليه .
قال تعالى ( الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنْفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللَّهُ وَاللَّاتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلَا تَبْغُوا عَلَيْهِنَّ سَبِيلًا إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيًّا كَبِيرًا (34) سورة النساء
قوله تعالى: (واللاتي تخافون نشوزهن) اللاتي جمع التي وقد تقدم. قال ابن عباس: تخافون بمعنى تعلمون وتتيقنون. والنشوز العصيان
قال القرطبي في تفسيره :فالمعنى: أي تخافون عصيانهن وتعاليهن عما أوجب الله عليهن من طاعة الأزواج
والناشز :هي السيئة للعشرة.
وقال ابن فارس: ونشزت المرأة استصعبت على بعلها.
قوله تعالى: (فعظوهن) أي بكتاب الله، أي ذكروهن ما أوجب الله عليهن من حسن الصحبة وجميل العشرة للزوج، والاعتراف بالدرجة التي له عليها قوله تعالى: (فعظوهن) أي بكتاب الله، أي ذكروهن ما أوجب الله عليهن من حسن الصحبة وجميل العشرة للزوج، والاعتراف بالدرجة التي له عليها.انتهى
قلت :وحقه في الاستماع بها فلا يجوز للزوجة أن تمتنع عنه أو تتخذ هذا التمتع أداة لتحقيق أغراضها واهوائها وطلباتها ،
لذلك اضاف الله للوعظ ما قال (وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ)
أي اذا تمنعت في اعطاء الزوج حقه في الجماع ، أعرض عن فراشها، ولا ينام حيث تنام .
قوله تعالى: (واضربوهن) أمر الله أن يبدأ النساء بالموعظة أولا ثم بالهجران، فإن لم ينجعا فالضرب، فإنه هو الذي يصلحها له ويحملها على توفية حقه.

والضرب في هذه الآية هو ضرب الأدب غير المبرح، وهو الذي لا يكسر عظما ولا يشين جارحة كاللكزة ونحوها،
فإن المقصود منه الصلاح لا غير.
فلا جرم إذا أدى إلى الهلاك وجب الضمان،
وكذلك القول في ضرب المؤدب غلامه لتعليم القرآن والأدب
قال القرطبي : ليس للزوج أن يضرب امرأته فوق حد الأدب.
قوله تعالى: (فإن أطعنكم) أي تركوا النشوز. (فلا تبغوا عليهن سبيلا) أي لا تجنوا عليهن بقول أو فعل.
قوله تعالى: (إن الله كان عليا كبيرا) إشارة إلى الأزواج بخفض الجناح ولين الجانب، أي إن كنتم تقذرون عليهن فتذكروا قدرة الله، فيده بالقدرة فوق كل يد. فلا يستعلي أحد على امرأته فالله بالمرصاد، فلذلك حسن الاتصاف هنا بالعلو والكبر.
قال المهلب: إنما جوز ضرب النساء من أجل امتناعهن على أزواجهن في المباضعة.
قلت : فلا يجوز الضرب في علو صوت المرأة على زوجها ، أو غضبها ،

الرسول لم يضرب زوجاته :
قال تعالى (لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا) الأحزاب 21.
وزوجاته هن مثل عامة النساء في العقل والعاطفة والغيرة ولهن مثل هنات عموم النساء .
فقد صبر الرسول في قصة حادث الافك ،
وحين تظاهر عليه زوجاته قال تعالى (وَإِنْ تَظَاهَرَا عَلَيْهِ فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ مَوْلَاهُ وَجِبْرِيلُ وَصَالِحُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمَلَائِكَةُ بَعْدَ ذَلِكَ ظَهِيرٌ) ولم يضرب واحدة منهن .
وقصة أخرى روتها كتب الحديث وفيها :

أن عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها دفعتها غيرتها فكسرت قصعة أو صحفة فيها طعام أرسلتها احدى زوجات النبي صلى الله عليه وسلم له مع خادم ، فلم ينهرها الرسول ولم يعاقبها،
بل أخد يجمع الطعام الذي كان في الصحفة، ثم حبس الخادم حتى أتي بصحفة من عند التي هو في بيتها، فدفع الصحفة الصحيحة إلى التي كسرت صحفتها، وأمسك الصفحة المكسورة .
ولو ان رجلا من المؤمنين مكان الرسول لغضب غضبا شديدا وعنف الزوجة التي أطاحت بصفحة الطعام وربما ضربها .
ليضرب الرسول لنا المثل في الحلم والصبر والعفو وحسن معاملة الزوجة وإنْ أساءت التصرف والسلوك.

صور نشوز المرأة :
النشوز ليس فقط التعالي والتكبر وعدم طاعة الزوجة ،
بل التعالي على تعاليم الاسلام وحدوده مثل :
- دفع الزوج الى قطع الرحم مع والديه وأخوته وأقاربه وافتعال المشاكل والأزمات معهم .
- التمنع ورفض أداء حق الزوج في الفراش ، واستغلاله كوسيلة ضغط لتلبية أهواءها وطلباتها .
-دفع الزوج الى التكسب من المال الحرام اما بسبب اسرافها ، أو شكواها وعدم صبرها على قلة النفقة .

وبرغم عظم هذه الأفعال وقبح الصفات، يجب على الزوج التحلي بالصبر وتكرار الوعظ والملاينة والتحايل ، ولا يصل الى مرحلة الضرب الا بعد نفاد الصبر والحيل وعدم تحسن حال وسلوك الزوجة.
 
التعديل الأخير بواسطة المشرف:
أعلى