هل النفس هي الروح ؟

Admin

Administrator
طاقم الإدارة
هذا الموضوع أحد الثلاثة أمور المرتبطة ببعضها :
الأول : البرزخ
الثاني : العائدون من الموت
والثالث هنا : هل النفس هي الروح .
الفرق بين النفس والروح :
النفس هي مخلوقة وهي التي تنعم وتعذب وتأثم وتغضب وتكفر وتؤمن وتحقد وتحزن وتفرح وترضى .
أما الروح فهي سر الحياة ومن أمر الله ونفخه والتي تسري في خلايا الجسد فتجعل القلب ينبض ، ثم تنزع الروح من الجسد فيموت .
والأمر البين والذي به يتضح الفرق بين الروح والنفس ، أن النفس حين منامها تخرج من الجسد كما قال الله (وَهُوَ ٱلَّذِي ‌يَتَوَفَّىٰكُم بِٱلَّيۡلِ) لكن تظل الروح في الجسد فترى القلب ينبض وتعمل الأجهزة ولا يطلق على النائم ميتا ، ولو كانت النفس والروح شيئا واحدا ما كانت هذه المفارقة واختلاف الحالين والوصفين .
والجنين في بطن أمه وهو علقة ، فيه الروح والحياة من خلال نطفة الرجل الحية واقترانها ببويضة الأم ، والعلقة فيها الحياة ولولا ذلك ما أصبحت بعد ذلك مضغة تكبر ،
قال تعالى (‌يَخۡلُقُكُمۡ فِي بُطُونِ أُمَّهَٰتِكُمۡ خَلۡقٗا مِّنۢ بَعۡدِ خَلۡقٖ ) ثم يخلق الله النفس بعد اكتمال خلقة الجنين حيث يقول تعالى ( ثُمَّ أَنشَأۡنَٰهُ خَلۡقًا ءَاخَرَۚ فَتَبَارَكَ ٱللَّهُ أَحۡسَنُ ٱلۡخَٰلِقِينَ ) ،
أما خلق نفس آدم عليه السلام :
فيقول تعالى (وَإِذۡ قَالَ رَبُّكَ لِلۡمَلَٰٓئِكَةِ إِنِّي خَٰلِقُۢ بَشَرٗا مِّن صَلۡصَٰلٖ مِّنۡ حَمَإٖ مَّسۡنُونٖ فَإِذَا ‌سَوَّيۡتُهُۥ وَنَفَخۡتُ فِيهِ مِن رُّوحِي فَقَعُواْ لَهُۥ سَٰجِدِينَ فَسَجَدَ ٱلۡمَلَٰٓئِكَةُ كُلُّهُمۡ أَجۡمَعُونَ) فهو يختلف هنا حيث بمجرد نفخ الروح في جسد آدم نشأت نفسه .
سبب الالتباس :
والذي جعل بعض الناس يظنون أن النفس والروح شيئا واحدا ، هو استعمال النفس مكان الروح واستعمال الروح مكان النفس ، كما هو الحال مع الايمان والاسلام ،
فقد تستعمل الايمان وتريد الاسلام والعكس ، فاذا ذكرا معا ظهر بيان أنهما شيئان متباينان كما جاء جبريل يسأل عن الاسلام والايمان .
اذن فالنفس تموت وهي من خلقه قال تعالى (كل نفس ذائقة الموت) أما الروح فهي الحياة وهي من أمر الله تعالى .
 

Admin

Administrator
طاقم الإدارة
أمامنا أولا : جسد (جماد) ميت .
ثانيا : فاذا نفخ فيه الروح كان حيا .
ثالثا : ثم تأتي النفس لتدخل للجسد الحي .
والنفس قد تترك الجسد ثم تعود اليه.
ولها حالان : الوفاة والموت ، أي القبض والقبر (البرزخ )
 
أعلى