طرق الوصول لتكون مجاب الدعوة

م/محسن

عضو مميز
إنضم
نوفمبر 16, 2021
المشاركات
143
مستوى التفاعل
6
كيف تصل بنفسك الى أن تكون مجاب الدعوة ولايرد لها دعاء ؟
المشهورين باجابة الدعاء

1. الاخلاص في الدين :

الاخلاص في الدعاء أحد أسباب قبول واجابة الدعوة : عاصي أو مطيع ، عابد أو فاسق ،
قال تعالى (إِذَا رَكِبُوا فِي الْفُلْكِ دَعَوُا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ فَلَمَّا نَجَّاهُمْ إِلَى الْبَرِّ إِذَا هُمْ يُشْرِكُونَ ) العنكبوت 65 .
لقد استجاب الله من عبده المشرك حين دعاه مخلصا له الدين ناسيا الشركاء ، فما بالك بمن كان مخلصا طوال الوقت والعمر .
اذن الاخلاص في الدين وسيلة لتكون من الذين اذا دعوت الله استجيب لك . فلا يكون في قلبك أحد سوى الله ، فهو وكيلك ومولاك ومعبودك .
قال تعالى (فَاعْبُدِ اللَّهَ مُخْلِصًا لَهُ الدِّينَ) الزمر 2.


2- العبد التقي الغني الخفي :
يعدّ سعد بن أبي وقاص القدوة والمثل في أن تكون مجاب الدعوة فسيرته أعلى السير ،
وفي زمن الفتنة روي عن عامر بن سعد :
أن أباه سعدا كان في غنم له، فجاء ابنه عمر، فلما رآه قال: أعوذ بالله من شر هذا الراكب.
فلما انتهى إليه، قال: يا أبة أرضيت أن تكون أعرابيا في غنمك، والناس يتنازعون في المُلك بالمدينة ؟! .
فضرب صدر عمر وقال: اسكت، فإني سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول :
(إن الله -عز وجل- يحب العبد التقي، الغني، الخفي ) . أخرجه مسلم في صحيحه .

3. العيش الحلال :
فلا تأكل ولا تشرب ولا تلبس الا الحلال :
فلا تدخل بطنك حراما …. فإنه إذا اتصف العبد بذلك لمس اثر الاجابة في دعائة ووجد اثارا طيبة لذلك … قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
"أيها الناس إن الله طيب لا يقبل الا طيبا وان الله امر المؤمنين بما أمر به المرسلين ، فقال : ( يا أيها الرسل كلوا من الطيبات واعملوا صالحا اني بما تعملون عليم )) المؤمنون :
وقال : ( يا أيها الذين أمنوا كلوا من طيبات ما رزقناكم ) البقرة .
ثم ذكر الرجل يطيل السفر ، أشعث اغبر يمد يديه الى السماء يارب يارب ومطعمه حرام ! ومشربه حرام ! وملبسه حرام ! وغذي بالحرام ! فأنى يستجاب لذلك ؟ ! ))
رواه مسلم والترمذي
مثل سعد بن أبي وقاص ( رضي الله عنه ) الذي اشتهر بإجابة الدعاء ، فكان إذا دعا ارتفع دعاؤه فلا يرجع إلا باجابته .
فكان يقول : ما رفعت الى فمي لقمة إلا وأنا عالم من اين مجيئها، ومن أين خرجت .


4. العفيف :
عفيف اللسان وعفيف الدعاء لا يعتدي في الدعاء :
قال الله (لَا يُحِبُّ اللَّهُ الْجَهْرَ بِالسُّوءِ مِنَ الْقَوْلِ إِلَّا مَنْ ظُلِمَ وَكَانَ اللَّهُ سَمِيعًا عَلِيمًا )
لا تدعو على أحد بالسوء الا من ظلمك ،
ومن يفعل ذلك ، فلا يستجيب الله له حتى أن دعا لنفسه أو لغيره بالخير .
ولا تسأل ما لا يجوز لك مثل الاعانة على الحرام ، والاعتداء في الدعاء هو كل سؤال يناقض حكمة الله، أو يتضمن مناقضة شرعه وأمره، أو يتضمن خلاف ما أخبر به،
قال الله تعالى: { ٱدْعُواْ رَبَّكُمْ تَضَرُّعًا وَخُفْيَةً إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ ٱلْمُعْتَدِينَ } الأعراف:55،


5. الآمر بالمعروف والناهى عن المنكر:
الطريقة الثالثة أن تكون آمرا بالمعروف ناهيا عن المنكر لا تخشى في الله لومة لائم،

عن حذيفة رضي الله عنه قال: قال صلى الله عليه وسلم: (والذي نفسي بيده لتأمرن بالمعروف ولتنهون عن المنكر، أو ليوشكن الله أن يبعث عليكم عقاباً منه، فتدعونه فلا يستجاب لكم ) .
رواه الترمذي وحسنه.


6. أن تكون ضعيفا متضعف :
في صحيح البخاري :عن حارثة بن وهب الخزاعي، قال: سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول:
" ألا أخبركم بأهل الجنة؟ كل ضعيف متضعف، لو أقسم على الله لأبره .
سأل عمر بْن الخطاب عمرو بْن معد يكرب عن خبر سعد بْن أَبِي وقاص، فقال: متواضع في خبائه.
فهو أحد اصحاب الدعوة المجابة .

7. البر بالوالدين :
أن تكون بار بالوالدين ، تطيعهما وتحسن اليهما وتضع جناحك لهما ، مثل أويس بن عامر