عقيدتى ( عقيدة المسلم)

yasma

Moderator
إنضم
نوفمبر 16, 2021
المشاركات
853
مستوى التفاعل
24
عقيدة المسلم

[

مقدمة

أما بعد فهذا مختصر في عقيدة المسلم ، وهي عقيدتي التي أدين بها لله عز وجل ، وانا على يقين بشرعيتها ثقة على الاستطاعة على جواب ربي حين يسألني عنها .
وهي على نظم متون العقيدة لعلماء المسلمين كعقيدة الامام الطحاوي والامام أحمد وغيرهم

متن العقيدة:

أشهد أن لا اله الا الله، واحد لم يلد ولم يولد ،
لاشريك له ولا نظير، ولا شبيه له في ذاته وصفاته.
هو الحي القيوم السميع البصير له الأسماء الحسنى ،
له الخلق والأمر ، لاتدركه الأبصار وهو يدرك الأبصار ،
وهو الأول والآخر ، مستو على عرشه ، غنيٌّ عن خلقه وعبادتهم،

عالم الغيب والشهادة ، ما من شفيع الا من بعد إذنه، ولا يشرك في حكمه
ربّ العالمين ، هو الولي والوكيل والحسيب وهو على كل شيء قدير .
نعبده مخلصين له الدين ـ
أخذ الميثاق من آدَمَ وذريته أنه ربهم ، وجعلهم خلفاء الأرض ليعبدوه، وانهم اليه راجعون.
وأوحى الى رسله بكلامه مبشرين ومنذرين للعباد ، يهدي إليه من يشاء ويضلّ من يشاء لايظلم أحدا من عباده وهو الرحمن الرحيم.
وكان أمر الله قدرا مقدروا ، ولكل أجل كتاب يمحو الله مايشاء ويثبت وعنده أمّ الكتاب .
يبسط الرزق لمن يشاء ويقدر ، ويبتلي المؤمنين بالخير والشر فتنة .

أمر بالعدل والاحسان والصلاة والزكاة والصيام والحج وصلة الأرحام ، ونهى عن الفحشاء والمنكر والبغي .

والايمان شهادة باللسان وتصديق بالقلب وهو قول وعمل يزيد وينقص ، ونؤمن بالكتاب كله .
وأن الدعوة الى سبيل الله فرض وأن لا اكراه في الدين .
وأشهد ان عيسى عبد الله ورسوله ، وأن محمد عبد الله ورسوله ، خاتم الأنبياء والمرسلين ، وأن حبه واتباعه فرض، وأزواجه أمهات المسلمين ،
ونحب آل بيته و الذين آمنوا معه ونترضى عليهم ونستغفر لهم
وأشهد أن الساعة والبعث حق والجنة حق والنار حق ، والملائكة حق ، وكتب المرسلين حق .
ومنْ عبَدَ الله وحده وعمل صالحا وتاب عن الكبائر دخل الجنة .
لانزكي على الله أحدا من عباده، هو أعلم بمن اتقى .
وان الموت هو أول منازل الآخرة والحساب .

ومن يبغي على المسلمين فيعتدي على ديارهم أو يفتنهم في دينهم وجب القتال والنصرة ، وقتل المسلم والمعاهد من الكبائر .
والسمع والطاعة لأولي الأمر ، ولا طاعة في معصية الله ، ونصحهم واجب .

وأصلي وأسلم على رسول الله ، وأشهد أنه أدى الأمانة وبلّغ الرسالة ونصح الأمة


[
 
التعديل الأخير: