سيرة أبي حنيفة والمذهب الحنفي :

م/محسن

عضو برونزي
إنضم
نوفمبر 16, 2021
المشاركات
258
مستوى التفاعل
60

الامام أبو حنيفة النعمان :

من هو أبو حنيفة ؟​

قال ابن كثير في كتابه" البداية والنهاية " :
الإمام أبو حنيفة واسمه النعمان بن ثابت التيمي مولاهم الكوفي ، فقيه العراق، وأحد أئمة الإسلام، والسادة الأعلام، وأحد أركان العلماء،
وأحد الأئمة الأربعة أصحاب المذاهب المتنوعة، وهو أقدمهم وفاة، لأنه أدرك عصر الصحابة، ورأى أنس بن مالك، قيل وغيره.

شيوخ أبي حنيفة :​

روى عن: عطاء بن أبي رباح، وهو أكبر شيخ له، و الشعبي، وجبلة بن سحيم، وعدي بن ثابت وعبد الرحمن بن هرمز الأعرج، وعمرو بن دينار، وأبي سفيان طلحة بن نافع، ونافع مولى ابن عمر، وقتادة، وقيس بن مسلم، وعون بن عبد الله بن عتبة، والقاسم بن عبد الرحمن بن عبد الله بن مسعود، ومحارب بن دثار، وعبد الله بن دينار، والحكم بن عتيبة، وعلقمة بن مرثد، وعلي بن الأقمر، وعبد العزيز بن رفيع، وعطية العوفي،
وحماد بن أبي سليمان - وبه تفقه – وزياد بن علاقة، وسلمة بن كهيل، وعاصم بن كليب، وسماك بن حرب، وعاصم بن بهدلة، وسعيد بن مسروق، وعبد الملك بن عمير، وأبي جعفر الباقر، وابن شهاب الزهري، ومحمد بن المنكدر، وأبي إسحاق السبيعي، ومنصور بن المعتمر، ومسلم البطين، ويزيد بن صهيب الفقير، وأبي الزبير، وأبي حصين الأسدي، وعطاء بن السائب، وناصح المحلمي، وهشام بن عروة، وخلق سواهم.
حتى إنه روى عن: شيبان النحوي - وهو أصغر منه - وعن: مالك بن أنس - وهو كذلك -.

الذين رووا عن أبي حنيفة :​

جماعة منهم : ابنه حماد وإبراهيم بن طهمان، وإسحاق بن يوسف الأزرق، وأسد بن عمرو القاضي، والحسن بن زياد اللؤلؤي، وحمزة الزيات، وداود الطائي، وزفر، وعبد الرزاق، وأبو نعيم، ومحمد بن الحسن الشيباني، وهشيم، ووكيع، وأبو يوسف القاضي.

نشأة وحياة أبي حنيفة :​

ولد عام 80 وتوفي 150 هـ (699 - 767 م) فتم له من العمر سبعون سنة، وصلي عليه ببغداد ست مرات لكثرة الزحام، وقبره هناك رحمه الله.
قيل: أصله من أبناء فارس. ولد ونشأ بالكوفة.
وكان يبيع الخز ويطلب العلم في صباه، ثم انقطع للتدريس والإفتاء.
نشأ ابو حنيفة في الكوفة وتربى بها وعاش فيها أكثر حياته .
شيخ أبي حنيفة في الفقه: حماد بن أبي سليمان صحبه عشر سنين وقيل ثمانية عشر سنة ثم مات حماد عام 120 هـ وابو حنيفة في الأربعين واخذ مكانه في الفتيا في مسجد الكوفة.

صفات أربعة في الامام أبو حنيفة كما ذكرها الشيخ أبي زهرة في كتابه :​

1- كان ثري النفس لم يستول عليه الطمع الذي يفقر النفوس ، ولعل منشأ ذلك أنه نشأ في أسرة ذات يسار فلم يذق ذل الحاجة .
2- وكان عظيم الأمانة شديدا على نفسه في كل ما يتصل بها .
3- وكان سمحا قد وقاه الله شح نفسه .
4- كان بالغ التدين شديد التنسك عظيم العبادة يصوم النهار ويقوم الليل .
حتى كان غريبا بين التجار وحتى شبهه كثيرون في تجارته بأبي بكر الصديق رضي الله عنه .
يتبع ...في لقاءات قادمة باذن الله
 
  • Like
التفاعلات: yasma
أعلى أسفل
}