قصة وصية أم لابنتها العروس : اذبحي لزوجك القطة

yasma

Moderator
إنضم
نوفمبر 16, 2021
المشاركات
1,049
مستوى التفاعل
35
images (2) (22).jpeg
اقترب موعد زفاف الابنة ،

والتي في حاجة إلى ماسة وشديدة ،

إلى وصايا لحياتها الجديدة والى من يعطيها من خبرة حياته .


ولكن كم من أب أو أم ضرب طناش عن الوصية ،

وكم من عريس وعروسة دخل الحياة الزوجية ،

بدون معرفة تامة للواجبات والحقوق ،

وكم من أب فات عليه أن يوصي ابنه بحسن معاملة الزوجة ،

وتذكيره بقول رسول الله صلى الله عليه وسلم ،

"خيركم خيركم لأهله "

وكم من أم أوصت بوصايا تجعل بيت ابنتها مرتعا لشياطين الجن

والإنس ،

وميدان لمعارك زوجية طاحنة ،

إلا من رحم ربك .

واسمع لتلك الأم العربية وهي توصي ابنتها ليلة عرسها
:

لو تركت الوصية لأحد لحسن أدب و كرم حسب لتركتها لك ،

و لكنها تذكرة للغافل و مئونة للعاقل،

إنك قد خلفت العش الذي فيه درجت و الوكر الذي منه خرجت ،

إلى منزل لم تعرفيه

و قرين لم تألفيه،

فكوني له أمة يكن لك عبداً، و احفظي عني خصالاً عشراً

أما الأولى والثانية


فحسن الصحابة بالقناعة و جميل المعاشرة بالسمع و الطاعة،

ففي حسن

الصحابة راحة القلب و في جميل المعاشرة رضا الرب.

والثالثة والرابعة

التفقد

لمواقع عينه و التعهد لمواضع أنفه فلا تقع عينه منك على قبيح

و لا يجد أنفه منك

خبيث ريح،

و اعلمي أن الكحل أحسن الحسن المفقود و أن الماء أطيب الطيب

الموجود
.

والخامسة والسادسة

الحفظ لماله والإرعاء على حشمه و عياله ،

و اعلمي أن أصل

الاحتفاظ بالمال حسن التقدير و أصل الإرعاء على الحشم و

العيال حسن التدبير

والسابعة والثامنة

التعهد لوقت طعامه و الهدوء و السكون عند منامه ،

فحرارة الجوع ملهبة و تنغيص النوم مغضبة.

والتاسعة والعاشرة

لا تفشين له سراً و لاتعصين له أمراً ،

فإنك إن أفشيت سره لم تأمني غدره و إن عصيت أمره

أوغرت صدره

وإياك الفرح بين يديه إذا كان مغتماً والكآبة لديه إذا كان فرحاً.

رحم الله الأم والابنة
 
  • Like
التفاعلات: Admin
احنا تطورنا أوي 😊